أرامكو السعودية وشركة “دي إتش إل” تعلنان عن مشروع مشترك لإنشاء مركز عالمي للمشتريات والخدمات اللوجستية المتكاملة

54

تعتزم الشركتان تقديم خدمات متكاملة عالمية المستوى في مجال المشتريات وسلسلة التوريد

من المتوقع أن يكون المركز الأول من نوعه في المنطقة ليخدم العملاء في قطاعات الهندسة والتصنيع والطاقة والكيميائيات والبتروكيميائيات

يساعد المشروع العملاء في تعزيز كفاءة سلاسل التوريد والتكاليف وتقليل كثافة الانبعاثات الكربونية الناجمة عن أعمالهم

 أعلنت أرامكو السعودية، إحدى الشركات الرائدة والمتكاملة في مجال الطاقة والكيميائيات على مستوى العالم، وشركة الخدمات اللوجستية العالمية “دي إتش إل”، عن توقيع اتفاقية مساهمين لإنشاء مركز عالمي جديد للمشتريات والخدمات اللوجستية في المملكة العربية السعودية بهدف المساهمة في تعزيز كفاءة سلسلة التوريد والاستدامة.

ويلبّي المركز الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة احتياجات الشركات العاملة في القطاعات الصناعية وقطاعات الطاقة والكيميائيات والبتروكيميائيات.

ويهدف المشروع المشترك الذي يُتوقع تشغيله بحلول عام2025م إلى توفير خدمات مشتريات وسلسلة توريد متكاملة وموثوقة للشركات العاملة في مختلف قطاعات الصناعة، والطاقة، والكيميائيات والبتروكيميائيات. ومن المتوقع أن يركّز المشروع مبدئيًا على أنشطة المركز داخل المملكة، مع إمكانية توسيع نطاق خدماته مستقبلًا لتشمل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وسوف يجمع المشروع المشترك بين منظومة سلسلة توريد الطاقة الصناعة المميزة في أرامكو السعودية، والخبرة العالمية التي تتمتع بها شركة “دي إتش إل” في مجال الخدمات اللوجستية. حيث يسعى إلى إضافة قيمة لتلبية خدمات المشتريات، وإدارة المستودعات والمخزون، والنقل، والخدمات اللوجستية العكسية.

ويهدف المشروع المشترك إلى تحقيق أفضل الممارسات الصناعية في إدارة المشتريات وسلسلة التوريد، إلى جانب العمل على تبنّي حلول أكثر استدامة في مجال سلسلة التوريد والنقل والتخزين.

وبهذه المناسبة، قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر: “نحن فخورون بتوقيع هذه الاتفاقية لتأسيس شركة مبنية على نموذج عمل مبتكر يتم من خلاله إنشاء منصة تعد بمثابة سوق إلكترونية ضخمة لتخدم الشركات العاملة في قطاع الطاقة والكيميائيات في توريد احتياجاتها من المعدات والمواد الصناعية وقطع الغيار. سيركز المشروع في المرحلة الأولى على المملكة مع التطلع في مرحلة لاحقة أن تمتد أعماله لخدمة الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يستند المشروع الجديد على نقاط القوة لدى أرامكو السعودية التي تتميز بمنظومة كبيرة ذات موثوقية عالية للمشتريات وإدارة المخازن لتلبية المشاريع والأعمال التشغيلية، كما يستند على نقاط القوة لدى شركة “دي إتش إل” التي تتمتع بخبرة عالمية كبيرة وعريقة في مجال الشحن والخدمات اللوجستية لتلبية احتياجات قاعدة كبيرة من العملاء. وبالتالي سيكون المشروع المشترك مركزًا متكاملًا عالمي المستوى مزودًا بالذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية العالية بحيث يتيح لأرامكو والشركات الأخرى شراء المعدات الصناعية وقطع الغيار من السوق الإلكترونية بكفاءة وسرعة عالية. ونأمل أن يكون المشروع إضافة نوعية في سلسلة التوريد والخدمات اللوجستية في المملكة. ونتوقع أن يخفض التكلفة التشغيلية على الشركات المستفيدة ويسهم في تخفيض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن أعمالها، كما نأمل أن يعزز الأهداف الاقتصادية ويساعد في تسريع وتيرة النمو الصناعي في المملكة والمنطقة بشكل عام، خاصة وأن المملكة تشهد تحولات تنموية شاملة في ظل الرؤية الوطنية الطموحة”.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة “دي إتش إل “، أوسكار دي بوك: “يسرنا الإعلان عن إبرام هذه الاتفاقية مع أرامكو السعودية، حيث تهدف الشركة من خلالها تعزيز أعمالها وشبكة خدماتها اللوجستية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى العمل على توسيع نطاق وجودنا في القطاع الصناعي. ونهدف، من خلال العمل مع أرامكو السعودية، إلى تزويد الشركات الإقليمية ومتعددة الجنسيات العاملة في هذه القطاعات بشبكة خدمات لوجستية عالمية وقوية، وتعزيز النمو الاقتصادي الإيجابي، وتشجيعها على تبنّي أنشطة مستدامة”.

ومن خلال أحدث استخدامات التقنية والرقمنة، سوف يسهم المشروع المشترك بتقليل التكاليف وزيادة الكفاءة. ويمثل تتويجًا لعدة سنوات من التعاون بين الشركتين، ويهدف المشروع إلى إحداث نقلة نوعية في إدارة المخزون والخدمات اللوجستية، وتوسيع الأعمال، وخلق فرص العمل، وتمكين التنويع الاقتصادي في المملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويخضع هذا المشروع المشترك للموافقات التنظيمية وشروط الإغلاق المتعارف عليها.

نبذة عن أرامكو السعودية:

أرامكو السعودية هي الشركة المتكاملة والرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات. وتنتج الشركة برميلًا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة. تضع أرامكو السعودية نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها، ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم. www.saudiaramco.com .

نبذة عن شركة “دي إتش إل”

“دي إتش إل” هي العلامة التجارية العالمية الرائدة في قطاع الخدمات اللوجستية. وتقدم أقسام الشركة مجموعة استثنائية من الخدمات اللوجستية، التي تتراوح بين تسليم الطرود على الصعيدين الوطني والدولي، وتوفير خدمات شحن منتجات التجارة الإلكترونية وتسليمها، وخدمات النقل الدولي السريع برًا وبحرًا وجوًا، وإدارة سلسلة التوريد في القطاع الصناعي. ويعمل في الشركة نحو 395 ألف موظف وموظفة في أكثر من 220 دولة وإقليم في جميع أنحاء العالم، وتربط دي إتش إل بين الشركات وعملائها بأمان وموثوقية، بما يضمن استدامة الحركة التجارية على الصعيد العالمي. وبفضل الحلول المخصصة للأسواق والقطاعات التي تشهد نموًا، بما في ذلك قطاعات التقنية وعلوم الحياة والرعاية الصحية والهندسة والتصنيع والطاقة والنقل الآلي والبيع بالتجزئة، تحتل شركة “دي إتش إل” مكانة راسخة بوصفها “شركة الخدمات اللوجستية للعالم أجمع”.

وهي جزء من مجموعة دي إتش إل دويتشه بوست، التي حققت إيرادات تجاوزت 94 مليار يورو في عام 2022. وتواصل المجموعة إحداث أثر إيجابي في العالم، بفضل ممارساتها التجارية المستدامة والتزامها الراسخ تجاه المجتمع والبيئة. وتهدف المجموعة إلى تحقيق صافي انبعاثات صفري للانبعاثات الكربونية الناجمة عن خدماتها اللوجستية بحلول عام 2050.