الفرنشايز مفتاح دخول عالم الأعمال

25

في الواقع يُعد شراء حق الإمتياز أحد الخيارات العديدة التي تسمح للمستثمر رائد الأعمال بدخول عالم الأعمال.  فيما يلي قائمة غير محدودة من الخيارات، كمثال لشخص يرغب في إدارة أعمال مبيعات فرعية والتي هي شركة بيع بالتجزئة للمواد الغذائية:

البدء من الصفر:

ويعني ذلك أنّ على رائد الأعمال :

* العثور على نشاط غير متداول.

* البحث عن المحل.

* تطوير صورته التجارية بما في ذلك الإسم، كما سيتعيّن عليه أيضًا إيجاد طريقة للإعلان عن دخوله السوق.

ثمّ ستُدرك أيضًا أنه من خلال الممارسة وإرتكاب الأخطاء سيتوصّل رائد الأعمال إلى التّوفق للإختيار الصائب، بما في ذلك إختيار المنتجات الغذائية والموردين وتدريب موظفيه إلخ.

1. شراء نشاط تجاري قائم الذات غير حاصل على الإمتياز:

ستعي في هذه المرحلة أن رائد الأعمال سيشتري شركة في المجال الذي يرغب بالعمل فيه من شخص يرغب بتصفية تجارته.

2 . شراء حصة في مشروع قائم:

يتعلّق الأمر هنا بشراء حصّة من أسهم شركة قائمة الذّات مُختصّة بالمبيعات الغذائية بالتجزئة. ويُمكن أن يتعلّق أيضا بحالة شخص يملك نسبة 100٪ من الأسهم ويرغب في تصفية تجارته أو شخص مُتعسّر ويرغب في مشاركة رأس المال والمجازفة مع شخص آخر.

3 . شراء حق إمتياز:

سيكون من المفيد هنا التذكير بتعريف الإمتياز بكونه: “علاقة تجارية وتعاقدية على المدى المتوسط أو الطويل، بين شركتين منفصلتين قانونيا، بحيث يسمح أحدهما وهو مانح الإمتياز للآخر وهو الممنوح، الحق في ممارسة الأعمال التجارية بطريقة معيّنة وفي التطوير والإختبار مسبقا من قبل مانح الإمتياز، داخل منطقة محدّدة  ووفقا لمعايير موحدة ومحددة  وتحت علامة تجارية واحدة أو أكثر لفترة زمنية محدودة مقابل أجر “.

ما نفهمه من هذا التعريف هو أن مانح الإمتياز وعلى نفقته الخاصة قد أعار نفسه  لتطوير المداخيل إلى جانب تطوير نظام الإنتاج والتسويق حتّى يُصبح الأمثل. بالإضافة إلى ذلك، سيكون  قد وجد علامة تجارية قد قام بحمايتها ونشرها بطريقة تُحسّن من سمعته، من حيث المبدأ على الأقل، وذلك لصالح جميع منافذه أي منافذ الشركات أو منافذ الإمتياز.

علاوة على ذلك، توفر معظم مفاهيم الإمتياز مساعدة المانح في إختيار الموقع وتصميم المبنى وتدريب ممنوح الإمتياز وأحيانًا موظفيه، كل ذلك بهدف السماح له بالإستفادة من خبرة المانح في هذا المجال. ومع ذلك، سيتعيّن على رائد الأعمال دفع الرسوم الأولية لمانح الإمتياز، أي المبلغ الذي سيدفعه الممنوح عند دخول شبكة الفرنشايز بشكل أو بآخر، على الرغم من أنه بشكل عام نسبة مئوية من إجمالي المبيعات، تعود كرسوم لمانح الإمتياز.

 ومن الواضح أن هذا ليس تحليلا شاملا لمزايا ومساوئ الحصول على حق الإمتياز، ولا ينبغي مقارنة مختلف الخيارات المذكورة أعلاه دون مراعاة السمات المحددة لكل حالة، التي ستأخذ بعين الإعتبار على وجه الخصوص شخصية كل من المستثمرين المحتملين ومواردهم المالية ومشاريعهم  طويلة الأجل. في الواقع، يمكن لرائد الأعمال الأكثر جاذبية إلى حد ما أن يخاطر ويقوم بكل شيء بنفسه ويستغرق الوقت الذي يحتاجه ويوفّر الطاقة اللازمة لتطوير نظامه الخاص، ممّا يمكنه لاحقا من بيعه أو منحه الإمتياز