علامة البرجر الإماراتية “سلو” تخطط للتوسع عالميًا

67

 يشارك المؤسس علي يزدي خططه الكبرى للعلامة التجارية (سلو-Slaw) كالمزيد من الفروع في الإمارات العربية المتحدة  وإفتتاحها في الهند. فهو حقا مغرم بالبرجر ودائما ما يتذكر والدته عند طفولته تقول ” إذا انتهيت من وجبتك، فسوف أحضر لك برجر”. فيردف ” برجر يوميا يغنيك عن الطبيب ” وإلى يومنا هذا، دائمًا ما يتناول برجر كل يوم.

و تبين لاحقا أن هذا الحب للبرجر كان أكثر من مجرّد طقوس يومية، إذ دفعه اهتمامه بالطعام إلى اختياره كمهنة، فتدرّب ليصبح طاهياً في سن 18 قبل توجيه تجربته إلى شغفه الحقيقي مع إطلاق (سلو-Slaw) سنة 2021.

يقول: ” البرجر هو شغفي وكنت أرى أن السوق هنا يفتقر إلى البرجر المصنوع من مكونات عالية الجودة حقًا، لذلك وعدت نفسي بأن أنشأ علامة تجارية ذات مستوى عالٍ حقًا لا تتنازل عن الجودة أبدًا. كنت أطبخ منذ أن كان عمري 15 سنة، وفي (سلو-Slaw) أطلقت العنان لنفسي.”

صنعت هذه العلامة التجارية لنفسها إسمًا بين عشاق برجر دبي، وذلك بفضل ساندو الدجاج والبرغر الكلاسيكي والعروض الخاصة المبتكرة. وقد إحتفل المطعم بالذكرى السنوية الأولى لتأسيسه في مارس في موقعه الأصلي في جميرا 1. وبدأ عامه الثاني بافتتاح مطعم جديد في المدينة.

إن الفرع الثاني، بشارع حصة، هو مجرد بداية لمخططات يزدي الكبرى للعلامة التجارية (سلو-Slaw). حيث أن الإماراتي، الذي نشأ في دبي، يريد أن يصل بهذه العلامة التجارية إلى العالمية إبتداء من التوسع في الهند، إذ سيكون أول مطعم برجر إماراتي يؤسس هناك وهذا ما يجعل السيّد يزدي يشعر بالفخر والمسؤولية، فعند إختيار العملاء الذين يرغبون في الحصول على حق الإمتياز، يتم التأكد من أنّهم ذوي الخلفية المناسبة لهذا المجال. مؤكدا أنهم يقومون بذلك بدافع حب العلامة التجارية وليس لكسب المال.

وفي هذا الإطار يقول يزدي: ” بالنسبة للهند مثلا، فنحن نستبدل لحم البقر بلحم الضأن ونضيف عددًا قليلاً من الخيارات النباتية الأخرى إضافة إلى تبديل التوابل لتلبية الطلبات هناك، لهذا نحن فعلا منشغلون  بالعمل على ذلك في الوقت الحالي ونريد حقا أن نحققه على النحو الصائب. “

إن خطط المؤسس، علي يزدي، لا تتوقف عند هذا الحد، فهو أيضا يجري محادثات لفتح إمتيازات في الكويت والمملكة العربية السعودية والعراق، بالإضافة إلى المزيد من الفروع في دبي وأبو ظبي، ولن يتوقف حتى تصبح العلامة التجارية عالمية.

ويضيف : “يوجد في دبي أكبر الأبراج  وأكبر عجلة، لكن ليس لدينا أكبر العلامات التجارية التي نشأت هنا فلما لا يتّخذ شخص في الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة علامة تجارية في دبي ويفتح الإمتيازات هناك؟ إنه أحد أكبر أحلامي إذ كنت قد وعدت نفسي بأن (سلو-Slaw) ستغدو بهذا الحجم، وأن يرانا الناس في جميع أنحاء العالم، لذلك نحن منشغلين بالتخطيط لرؤيتنا”.

إذن ما الشيء الذي يميّز العلامة التجارية (سلو-Slaw) في سوق مزدحم وتنافسي؟

يعتقد يزدي أن ما يميّز (سلو-Slaw) هو حبه الحقيقي للبرجر وشغفه به. وبصفتة طاهيا، يتحقّق يزدي بنفسه من كل شيء يحدث في المطبخ. كما يعامل جميع ضيوف (سلو-Slaw) معاملته لأفراد عائلته ويحرص أن يقدم لهم الأفضل فقط. موصيا الموظفين جميعا، سواء بالمطبخ أو خارجه أن يعتبروا الحريف أمًا أو أختًا أو أخًا.

بالنسبة للشخص الذي يحب  حقًا البرجر، ما هو الشيء الوحيد الذي ينصح به من قائمة (سلو-Slaw)؟

يقول: “بالنسبة لي، يجب أن يكون ساندو دجاج ناشفيل فأنا لا آكل واحدة، بل إثنتين دائمًا مع كوكاكولا زيرو. ولا زلت أتناول برجر كل يوم، لكني أحاول الحصول على كعكة من الحجم الصغير للحفاظ على وزني.”