لماذا يعتمد مانحو الإمتياز نظاما موحدا لنقاط البيع؟

19

إعتاد مانحو الإمتياز تلقي تقارير من الممنوحين حول إقراراتهم الضريبية مصحوبة بمساهماتهم في صندوق الإعلان الإقليمي أو الوطني وعائداتهم. وقد كانت العملية مرهقة لكل من المانح والممنوح فمن ناحية، يتعيّن على الممنوح تجميع المعلومات من شرائط السجل النقدي الخاصة به التي تُعلن عن مبيعات المنتجات أو الخدمات حسب خط الإنتاج، في حين يتعيّن على المانح تجميع المعلومات الواردة في نظامه المحاسبي. بالإضافة إلى ذلك، فإنّه على المانح تزويد الممنوحين بتقرير إحصائي عن أدائهم مقارنة بأعضاء الشبكة الآخرين.

يختار اليوم مانحي الإمتياز بشكل متزايد توحيد أنظمتهم من خلال تنفيذ أنظمة نقاط البيع (POS) في جميع متاجرهم (شركاتهم) وكذلك ممنوحي الإمتياز. تسمح لهم هذه الطريقة بمراقبة عمليات الممنوحين يوميا مع:

  • تبسيط العمليات اليومية
  • ضمان تكامل المعلومات
  • مراجعة جميع الطلبات في المتجر وعبر الإنترنت والتسليم
  • دمج برامج المحاسبة والتسويق.
  • إدخال مؤشرات الأداء الرئيسية (لوحة القيادة مع نظرة عامة)
  • ضمان تخطيط أفضل للموظفين
  • تسهيل عمليات الشراء والمبيعات في التجارة الإلكترونية
  • تسهيل المعاملات بالعملات الأجنبية.
  • تحسين إدارة النقد.

من ناحية أخرى، يضمن مانحو الإمتياز المعاصرون إشرافًا أفضل من خلال:

  • تخطيط دورات تدريبية تتكيف مع ممنوحي الإمتياز، وبالتالي تقليل الوقت المُستغرق في إكمال التقارير التي عفا عليها الزمن
  • توفير وقت ثمين حتى يتمكّن ممنوحي الإمتياز من قضاء المزيد من الوقت في إدارة عملياتهم
  • وإنشاء عملية لتوحيد تكنولوجيات المعلومات الخاصة بالشبكة.

عندما يتّخذ مانح الإمتياز قرارًا بتوحيد الأنظمة من خلال إدخال أنظمة نقاط البيع (POS) ، فإنه يريد التّأكد من أن مثل هذا النظام يوفّر لمانح الإمتياز وممنوحيه ميزة لا يُمكن إنكارها ممّا يُؤثر على جميع طبقات الإدارة ، بما في ذلك:

ويضمن هذا لممنوحي الإمتياز:              

  • إدارة أفضل للمخزون
  • فواتير مُبسطة
  • سرعة المدفوعات
  • إدارة أفضل لطلبات العملاء
  • إدارة أفضل للإمدادات
  • إدارة أفضل للطلبات مع الموردين المعتمدين من قبل مانح الإمتياز
  • تجربة أفضل للعملاء
  • تقليل التكلفة بشكل أفضل
  • تحسين رضا العملاء وولائهم
  • إدارة أفضل للموظفين
  • تسهيل تجميع أنظمة كشوف المرتبات لموظفيها
  • تخصيص أفضل لمشتريات العملاء.

أمّا بالنسبة لمانح الإمتياز، فيضمن له ذلك:

  • التخطيط الأفضل للحملات الإعلانية والترويجية
  • تخطيط أفضل لصورة الشركة
  • بناء ثقافة مؤسسية عظيمة
  • تطوير إدارة مُتسقة للعلامة التجارية
  • زيادة الكفاءة في إدارة المتاجر الخاصة (الشركات) وممنوحي الإمتياز
  • وظائف متعددة المتاجر أو المطاعم
  • تسريع البيانات والتقارير المطلوبة
  • ضوابط المعلومات
  • تحديث معلومات الشبكة بانتظام
  • أمن المعلومات
  • الوصول إلى البيانات على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع
  • تبسيط العمليات
  • تقليل أخطاء نسخ الأرقام
  • زيادة الدخل
  • محاسبة مركز الربح
  • الدعم الفني والتكنولوجي.

بالإضافة إلى ذلك، مع كل القيود الناجمة عن نُقص المخزون الناجم عن مصادر التوريد، وبفضل التكنولوجيا العالمية، يتم توفير المزيد من الوقت لمانحي الإمتياز لتحليل المخزونات في الوقت الفعلي، ممّا يكفل إمتلاك شبكتهم للمخزون في الوقت المحدد أو عدم وجود نقص في المنتجات. بالإضافة إلى ذلك ، فإنّه يوفر لمديري الامتياز المرونة لتحديد العناصر الأكثر مبيعًا وتحديد الموردين الذين يمكنهم تزويد الشبكة في الوقت المناسب.

بالإضافة إلى ذلك،  فإنّه من خلال توحيد أنظمة إدارة المعلومات المُتصلة بأنظمة نقاط البيع (POS)، يُتاحُ للمديرين لدى مانح الإمتياز، الوصول إلى الأرقام الرئيسية لممنوحي الإمتياز، وذلك لتحليل المبيعات حسب خط الإنتاج ومعرفة الإتجاهات التاريخية مثل إختلافات المخزون ممّا يسمح لهم بالتخطيط لحملتهم الإعلانية في الوقت المُحدد.

من ناحية أخرى، تسمح أنظمة نقاط البيع (POS) لممنوحي الإمتياز بتخطيط موارد التوظيف بشكل أفضل، ممّا يضمن عائدًا على تكلفة عملهم.

بالإضافة إلى تبسيط العمليات اليومية، فإنّ العديد من أنظمة نقاط البيع (POS) تُقدم أيضًا مبادرات ولاء. تُوفّر ميزات نقاط البيع لممنوحي الإمتياز القُدرة على تحسين الإتصال الخارجي من خلال تخزين عناوين البريد الإلكتروني للمستهلكين. لبناء الولاء للعلامة التجارية وزيادة الزيارات المتكررة، يُمكن لمانحي الإمتياز إرسال رسائل إخبارية عبر البريد الإلكتروني على كل من المستوى المحلي والوطني، وتخصيصها وفقًا لسجل الشراء المحدد للعملاء. تعمل حلول التجميع أيضًا على تعزيز ولاء الحاصل على الإمتياز.

كُلّما أسرع مانح الإمتياز في تنفيذ نظام عالمي يجمع بين تقنيات نقاط البيع والإدارة، كُلّما أسرع في تحسين دقة الإبلاغ وإتاحة الوقت للمهام الأخرى. يسمح وجود نظام عالمي لمانحي الإمتياز بحساب الإتاوات في الوقت الفعلي وتحديد التناقضات عند ظهورها.

في الختام، يُمكن للتكنولوجيا العالمية أن تُحول جذريًا شبكة المتاجر الخاصة وكذلك الإمتيازات إلى قوة تشغيلية من خلال توفير الأدوات اللازمة لكل من ممنوحي الإمتياز ومانحيه لتحسين إدارتهم اليومية على الرغم من التكلفة التي تستلزم ترقية هذه الأنظمة.