مصطلحات الإمتياز

23

مختلف أنواع الإمتيازات: الإمتياز الإقليمي، الإمتياز الرئيسي…إلخ.

  * أصل تجاري

يُمثّل الأصل التجاري جميع الأصول الملموسة وغير الملموسة التي يجمعها شخص طبيعي أو إعتباري معا لتُشكل نشاطا إقتصاديا تجاريا أو صناعيا. وتشمل الأصول، على سبيل المثال لا الحصر، المُعدّات اللازمة لتشغيل الأعمال التجارية (مثل معدات التخزين أو المنشآت والمُعدّات المكتبية والمُعدّات الحاسوبية والمُعدّات الدارجة واللافتات وتحسينات الأماكن المُستأجرة). وتُمثل الموجودات غير الملموسة بوجه عام حقوق الملكية الفكرية (مثل العلامات التجارية وبراءات الإختراع وحقوق التأليف والنشر والتصاميم الصناعية). تُضاف في الإمتياز العناصر التي تُشكل مفهومه، أي العناصر النظرية وأساليب التشغيل والإمدادات الخاصة وتحديد المواقع الإقليمية وغير ذلك من العناصر المفاهيميّة. بالإضافة إلى ذلك، يكشف مانح الإمتياز لممنوحيه عن الأساليب المُحدّدة لبدء التشغيل والإدارة والتسويق التي يسمح لهم بإستخدامها بموجب إتفاق الإمتياز. ويشمل على وجه الخصوص جميع المعارف والهياكل التنظيمية والخطط والمخططات والتقنيات والإجراءات وإجراءات التشغيل التي تُشكل خبرة مانح الإمتياز. تُعدّ هذه المعرفة الركيزة الأساسية لمانح الإمتياز، والتي تُمثل جميع الأساليب والعمليات التي حدّدها، بالإضافة إلى تطوير وتنفيذ تشغيل وفتح المؤسسات وطريقة التسويق وغيرها من المنتجات ذات الصلة ومصادر التوريد وطرق تعيين وتدريب الموظفين والتي صُممّة خصيصًا لأغراضها وذلك بإستخدام المواد والمعدات والأثاث والملحقات الضرورية لتشغيل الشبكة. أمّا بالنسبة لممنوح الإمتياز، فإنّ الأصول غير الملموسة تتألّف من زبائنه وحقّه في الإيجار وموقعه الإستراتيجي. وتضاف إلى ذلك مخزُونات السلع والإمدادات التي تخضع لقائمة جرد وتقييم منفصلين عند نقل المنشأة. يتم تقييم ذلك بشكل عام على أساس حجم الأعمال والأرباح السنوية والتدفق النقدي الذي تولده الشركة.

   * ما معنى الإمتياز؟

الإمتياز هو إستراتيجية عمل تسمح لك بإنشاء شبكة من المؤسسات التجارية أو الصناعية بإستخدام أدوات التسويق والتمويل والعمليات والموارد البشرية المُبتكرة. تعتمد الإستراتيجية على نقل المعرفة التي ستكون أصلية ومميّزة وقابلة للتكرار و للحماية وفعّالة وقابلة للتحويل ومستدامة، لضمان توسع وإستدامة الشركة.

أيضًا، يدعو الإمتياز رُواد الأعمال المُستقلين الذين يرغبون في التجمع معًا تحت علامة تجارية مُشتركة واحدة أو أكثر، وفقًا لنهج تسويقي مُتماسك وكامل يهدف إلى تقاسم عادل للأرباح. يتبع تقاسم الأرباح صيغة المكافأة المتبادلة مقابل الخدمات المقدمة أو الالتزامات التي تم الوفاء بها. الأمر متروك لمانح الإمتياز لمراقبة هذه الصيغة وتحسينها بإستمرار.

أمّا إتفاقية الإمتياز فهي الوثيقة التجارية التي يصف فيها الأطراف بطريقة دقيقة وشاملة العلاقة التجارية التي تُوحدهم.

 يعني الإمتياز عقدًا أو تفاهمًا أو ترتيبًا صريحًا أو ضمنيًا، شفهيًا أو كتابيًا، بين شخصين أو أكثر يُلزم من خلاله الممنوح بدفع رسوم الإمتياز بشكل مباشر أو غير مباشر مقابل أي من الأشياء التالية:

  • حق الشركة في عرض أو بيع أو توزيع السلع المصنّعة أو المعالجة أو الموزعة أو الخدمات التي ينظمها ويوجهها مانح الإمتياز.
  • حق الشركة في عرض أو بيع أو توزيع أي سلعة أو خدمة وفقًا لخطة أو نظام تسويق يحدّده أو يتحكم فيه مانح الإمتياز.
  • حق الشركة في ربط نفسها بالعلامة التجارية أو علامة الخدمة أو الإسم التجاري أو الشعار أو إعلان مانح الإمتياز أو أي رمز تجاري يعيّن المانح أو شريكه.
  • الحق في ممارسة الأعمال التجارية التي يعتمد فيها ممنوح الإمتياز على المانح من أجل إستمرار توريد السلع أو الخدمات.

  أو

  • الحق في إشراك ممنوحي الإمتياز الإضافيين أو مانحين الفرعيين، ولكن بإستثناء العقود أو الإتفاقات أو الترتيبات بين الشركات المُصنعة.

  * الإمتياز التجاري

هو علاقة تعاقدية بين طرفين مستقلين، يمنح بموجبها المُرخص للمُرخص له الحق في تشغيل عمل تجاري أو تقديم خدمة أو توزيع أو تصنيع منتج تم إختباره مسبقًا، تحت علامته التجارية، وفقًا لطرقه التجارية أو الصناعية ومعاييره المحددة ومعرفته المستمرة ومساعدته التجارية خلال مدة الإتفاقية لفترة محدودة، مقابل أجر (حق الامتياز والإتاوات) في منطقة محدّدة.

يعني الإمتياز التجاري الحق في الإنخراط  في أي نشاط تجاري يكون ممنوح الإمتياز مُلزمًا به، بموجب عقد أو غير ذلك، بالدفع أو التعهد بدفع، بشكل مباشر أو غير مباشر، دفعة أو مدفوعات دورية لمانح الإمتياز أو الشخص الذي له صلة به في إطار إستغلال النشاط التجاري أو كشرط من شروط الإستحواذ على حق الإمتياز أو بداية إستغلاله، وبموجبه يحق لمانح الامتياز:

  أ) إمّا:

   1. منح الممنوح، الحق في بيع أو توريد أو عرض للبيع أو توزيع سلع أو خدمات مرتبطة أساسًا بالعلامة التجارية وعلامة الخدمة والإسم التجاري والشعار والإعلان أو رمز تجاري آخر لمانح الإمتياز أو شريكه ، و

  2. مُمارسة سيطرة كبيرة على الطريقة التي يعمل بها، بما في ذلك تصميم وتأثيث المبنى أو المواقع أو تنظيم النشاط التجاري أو تقنيات التسويق أو التدريب أو يزوده بمعلومات جوهرية في هذا الصدد.

 ب) أو أن :

1. يمنح شريكه حقوق أداء أو توزيع ممنوحي الامتياز، سواء كان ذلك يتعلّق بعلامة تجارية أو علامة خدمة أو إسم تجاري أو شعار أو رمز إعلان أو رمز تجاري آخر أم لا ، بهدف البيع أو التوريد أو العرض للبيع أو عرض أو توزيع السلع أو الخدمات التي يقدمها مانح الإمتياز أو المورّد الذي يعيّنه،

2. يساعد شريكه أو طرف ثالث معين من قبله في تحديد الموقع ، بما في ذلك الحصول على منافذ البيع بالتجزئة أو عملاء التجزئة للسلع أو الخدمات التي سيتم بيعها أو تقديمها أو عرضها للبيع أو عرضها أو توزيعها أو الحصول على مواقع أو أماكن لتثبيت آلات البيع أو جزر المبيعات أو غيرها من العروض لبيع المنتجات التي يستخدمها مانح الإمتياز.

  * الامتياز المرتبط

وهو نوع الإمتياز الذي يشترك فيه المانح مع الممنوح الرئيسي أو الممنوح من أجل تطوير منطقة معيّنة. يجب أن تحترم هذه الرابطة الشروط الأساسية لأي إتفاقية إمتياز.

  * إمتياز التشغيل

هو نوع من الإمتياز يوافق بموجبه الممنوح على تشغيل أعماله بالإمتثال الكامل لنظام الإمتياز وخطة التنظيم والإدارة والتسويق التي يفرضها المانح وحيث يكون نشاط الممنوح معروفًا بشكل أفضل بواحدة أو أكثر من العلامات التجارية لمانح الامتياز. هذا النوع من الامتياز هو الأكثر شعبية في الوقت الحالي. يظل مانح الإمتياز من البداية حتّى النهاية على رأس كل إمتياز. يخضع شكل وشروط التشغيل لإتفاقية الإمتياز التي تٌلزم الممنوح بالمانح الذي يفرض شروطًا صارمة على الممنوح. في الواقع، يوافق ممنوح الإمتياز على بيع المنتجات أو تقديم الخدمات وفقًا لنظام مُحدّد مسبقًا وخطة تنظيمية يقترحها مانح الامتياز. على عكس الأنواع الأخرى من الإمتياز، يُشير الإمتياز التشغيلي إلى التكامل الكُلي لوظائف العمل تحت سيطرة مانح الإمتياز. علاوة على ذلك ، يتبنّى الممنوح ويستغل العلامة التجارية لمانح الإمتياز.

  * إمتياز العلامات التجارية

وهو نوع الإمتياز الذي لا يقوم فيه المانح بتصنيع وتوزيع المنتجات المعنيّة بل يُدير عمله وفقًا لصيغة تُعطي ممنوحي الإمتياز الحق في إستخدام بعض العلامات التجارية المعروفة التي هي ملكية حصرية لمانح الإمتياز. وبالتالي، يمكن للممنوح أن يُلصق على المنتجات التي يصنعها بنفسه كعلامة تجارية لمانح الامتياز، وهذا مقابل عائدات عالية جدًا في كثير من الأحيان. هناك مجموعتان فرعيتان:

  • الإمتياز بين مالك العلامة التجارية والشركة المصنّعة
  • إمتياز تحديد الهوية المُشترك.
  • فبالنسبة للمجموعة الفرعية الأولى، فهي موجودة بشكل شائع في قطاع الملابس، حيث أبرم العديد من كبار المصممين إتفاقيات مع شركات مُصنّعة في الخارج لتصنيع وتسويق الملابس التي تحمل أسمائهم (مثل إيف سان لوران وبيير كاردان).
  • أما المجموعة الفرعية الثانية، فهي بالأساس مجموعة من التجار المستقلين الذين يجتمعون لتحسين طرق التوريد والتسويق الخاصة بهم. بمجرد إطلاقها، إذا قررت المجموعة تطوير علامات تجارية لغرض التعريف المشترك لأعضائها، فسوف تدخل في إتفاقية مع أعضائها تسمح لهم بإستخدام علاماتها التجارية. غالبًا ما يُعتمد هذا النوع من الإمتياز في مجال الأجهزة أو السلع الرياضية.

  * إمتياز المنتجات

وهو الإمتياز الذي يتميّز بحقيقة أنه يقوم على بيع منتج معين أو أكثر. لذلك، فإن العلاقات بين المانح والممنوح له هي بشكل عام الشركة المصنعة – تاجر الجملة أو الشركة المصنعة – بائع التجزئة. يُمكن تقسيم هذا النوع من الإمتياز إلى أربع مجموعات فرعية:

  • إمتياز الشركة المصنعة بالتجزئة
  • إمتياز الشركة المصنعة والموزع
  • إمتياز تاجر الجملة والتجزئة
  • إمتياز صناعي.

  * الإمتياز المباشر

هو وضع الإمتياز الوطني أو الدولي الذي يُمنح بموجبه مانح الإمتياز الحق في العمل في إقليم أو إمتياز فردي (مثلا عندما يكون مانح الإمتياز في فرنسا والحاصل عليه في كندا).

  * إمتياز الشركة المصنعة بالتجزئة

وهو الإمتياز الذي يحصل عليه بائع التجزئة من خلال منح حق إمتياز من الشركة المصنعة لتوزيع بعض المنتجات المحددة مع الإحتفاظ بحرية بيع الآخرين الذين تختلف علامتهم التجارية أو حتى المنافسة. وبالتالي يحتفظ بائع التجزئة بهويته الخاصة، كما يُمكنه في إتفاقية الإمتياز الإصرار على إدراج بند يضمن له التفرّد التجاري في منطقة معينة (مثل فاير ستون – Firestone  و غود يير – Good Year  ).

  * إمتياز تاجر الجملة وتاجر التجزئة

            يُشبه هذا الإمتياز، إمتياز الشركة المُصنعة وبائع التجزئة وإمتياز الشركة المصنعة والموزّع بإستثناء أن مانح      الإمتياز ليس شركة مُصنّعة، بل تاجر جملة، إذ سيكون قادرًا على تقديم مجموعة كاملة من المنتجات لممنوحي الإمتياز. كعلاقة العمل بين سلسلة غذائية وتاجر جملة للأغذية يزوّد سلسلة من المتاجر الصغيرة.

  * الإمتياز الفردي

وهو نوع الإمتياز الذي يمتلك فيه الممنوح مؤسسة واحدة (أو نقطة بيع أو خدمة) يتعّهد بتشغيلها في مكان معيّن.

  * الإمتياز الصناعي

وهو نوع الترخيص الذي يتجاوز عمومًا الحدود الوطنية نظرًا لطابعه المقيّد والمتخصص. إنّه عقد بين الشركة المصنعة لمنتج واحد أو أكثر وشركة تصنيع فرعية قد تكون في الخارج. يُعطي مانح الإمتياز للممنوح الحق الحصري لتصنيع وبيع وتوزيع المنتجات المعنية في أراضيه. كما يتعهد بتقديم المساعدة الفنية المطلوبة عند تسويق الشركة. في بعض الأحيان، من الضروري على كلا الجانبين تضمين بند عدم التدخل في الأسواق المعنية. غالبًا ما يستخدم مصنعي المشروبات الغازية هذا النوع من الإمتياز (مثل  كوكا كولا – Coca-Cola و سافن آب – 7UP)

  * الإمتياز التجريبي

وهو عبارة عن الإمتياز الأول الذي يُقدّمه المانح والذي غالبًا ما يُستخدم لإختبار هيكل وخدمات ممنوح الإمتياز.

كما يُشير أيضًا إلى الترخيص الذي يُقدمه المانح للممنوحين الأوائل في بداية العمليات لإختبار مفهومه وصيغته ونظام الإمتياز الخاص به وإجراء التصحيحات اللازمة قبل إطلاق شبكته.

  *  الإمتياز الرئيسي

وهو الإتفاق الذي بموجبه يُعطي مانح الإمتياز للممنوح الرئيسي الحق، الحصري في منطقة محدّدة، لمنح الإمتيازات الفرعية لممنوحي الإمتياز الفرديين أو الإقليميين.

هو تفويض المانح لحقه في الإمتياز في إقليم معيّن إلى الممنوح الرئيسي، حيث يكتسب الأخير حقوق المانح في الإقليم ويحل محلّه على وجه الخصوص من أجل البحث عن ممنوحين ومنح الإمتياز وإدارته وتحصيل الإتاوات. في المقابل، يدفع رسوم «شراء الإقليم» محسوبة على أساس حجم ذلك الإقليم وجزء من رسوم الإمتياز والإتاوات والخدمات الأخرى التي يُقدمها ممنوح الإمتياز، وجميعها في إقليم الامتياز الرئيسي. من حيث المبدأ، تكون إتفاقات الإمتياز الرئيسية مصحوبة بشروط أداء.

  * الإمتياز الإقليمي

وهو العقد الذي بموجبه يقدّم مانح الإمتياز للمنوح له منطقة محددة حيث يتعيّن على الأخير فتح عدد معيّن من المؤسسات وفقًا لجدول زمني محدد مسبقًا، دون منحه حق الإمتياز من الباطن.

قد يُؤدي عدم الإمتثال لجدول التطوير إلى فقدان الحق الحصري الذي يسمح لمانح الإمتياز بمنح إمتيازات أخرى في هذه المنطقة.

على عكس الامتياز الرئيسي، لا يمكن لممنوح الإمتياز الإقليمي تقديم إمتيازات فرعية داخل أراضيه ويمكنه فقط تشغيل المؤسسات التابعة له.

ساعدت هذه الطريقة العديد من مانحي الإمتياز على تطوير شبكاتهم دون فقدان السيطرة على أعمالهم (مثل بيتزا هت – Pizza Hut وبرغر كينج – Burger King ووينديز – Wendy’s).

  * الممنوح له

الشخص الطبيعي أو الإعتباري الذي يتعاقد مع مانح الإمتياز لتشغيل عمل تجاري مرخص له.

  * الامتيازات المُجمّعة

وهي عبارة عن مزيج من أنواع أخرى مختلفة من الإمتيازات أو على الأقل نظامي إمتياز من نفس النوع لهما عمليات متوافقة وعادة متكاملة. يعمل أحدهما كنظام «مُضيف» بينما يعمل الآخر كـ «ضيف»، أي أن المضيف يحكم التشغيل العام للمؤسسة بينما يساهم الضيف في النشاط التجاري المشترك. يدخل مانحي الإمتياز في إتفاقيات إدارة الشبكة الوظيفية ويكسب الممنوحين «اللافتات المزدوجة» أو أكثر، من أوجه التآزر التي تم إنشاؤها. يمكن أن يكون أحد الأمثلة على ذلك صيدلية أو محل بقالة يضم منضدة تطوير الصور أو متجرًا لإصلاح السيارات برخصة توزيع إطارات أو متجرًا صغيرًا يحتوي على متجر شطائر داخل منشأته.

  * مانح الإمتياز

وهو صاحب الحقوق المتعلقة بجميع الأصول الملموسة والأصول المعنوية المكونة للدراية التجارية والتي تنازل عن إستغلالها.

هو رجل أعمال مستقل يمتلك جميع الحقوق في العلامات التجارية المحمية والذي يُقدم مجموعة من المنتجات أو الخدمات أو التقنيات. وبذلك فقد طوّر وإستغل بنجاح مفهومًا أصليًا في مؤسسة رائدة. كما أنّه مزوّد ممنوحي الإمتياز بالتدريب الأولي والتعليم المستمر لتمكينه من تطبيق مفهومه الذي يُكرّس للترويج لعلامته التجارية والبحث والإبتكار والموارد البشرية والمالية لضمان تطوير وإستدامة ذلك المفهوم. وأخيرا يرتبط مانح الإمتياز في نهاية الأمر بالممنوحين لهم من خلال إتفاقية الإمتياز.