هل تحلم بإمتلاك مطعم؟ إذن عليك بالفرنشايز

27

إذا كان حُلم إمتلاك مطعم يلازمك وأنت لا تُتقن أبجديات هذا النوع من التجارة، فإنّه إحصائيا، يكون شراء مطعم ذي إمتياز الخيار الأفضل. تُعدّ تجارة المطاعم واحدة من أكثر المجالات مجازفة، فمن الأفضل أن تضم كل الفرص الى صفك. كالصورة والشهرة والمظهر والقائمة والوصفات والطلبات الهاتفية وتدريب الموظفين وإختيار الموقع وطُرق المحاسبة  وترتيب المحل… إلخ : كل ​​شيء تم إنشاؤه وإختباره بالفعل. ولكنك في المُقابل ستدفع الثمن: كفقدان الإستقلالية، والعوائد على الدفع،

وما إلى ذلك. وحتى إذا كنت على دراية جيّدة بسوق المطاعم، فغالبًا ما يكون الإمتياز خيارًا حكيمًا.

حتى لو كان المطعم الحاصل على الإمتياز أكثر حظًا، فإنّه مع ذلك تُوجد مخاطر.  لذا يكون التّثبت في بعض النقاط قبل عملية الشراء ضروريا. فيما يلي نقترح الخطوات لمشروع مماثل.

* تحقق من مصداقية مانح الإمتياز :

أي هل أن الشبكة متينة وموثوق بها ومثبّتة؟ كم عدد الفروع المفتوحة بالفعل؟ وكم عدد الفروع المُغلقة؟ هل أن ممنوحي الإمتياز الآخرون في الشبكة راضون عن علاقتهم التجارية مع المانح ؟ هل أن سمعته حسنة وهو أهل للثقة ؟ يجب أن تكون حذرًا للغاية من المفاهيم الجديدة التي يقدمها بعض مانحي الإمتياز عندما لا يتم إختبار “الوصفة” حقًا. من المهم أن تتذكر أن الغرض من الحصول على مطعم ذي امتياز هو الاستفادة الفورية من التعرّف على العملاء وطريقة تشغيل مثبتة وأنه للاستفادة منه، فإنك تدفع رسوم الدخول والإتاوات.

* تحقق من البيانات المالية الفعلية للمطعم :

إذا كان المطعم مفتوحًا بالفعل فتحقق من بيانته المالية أمّا إن لم يكن كذلك  فتحقق من توقعاته المالية،. نوصي بشدة بأن يستشير ممنوحي الامتياز المستقبليون محاسبا مختصًا للتأكد من صحّة الأرقام المقدمة وعدم وجود خطأ ما. يجب ألا يعتمد المستفيد من الإمتياز المستقبلي على التوقعات المالية التي قدمها له مانح الامتياز فقط. إذا كان المطعم موجودًا وأخبرك المانح أنه يكسب الكثير، فاحترس! قد يكون غير ذلك.

* تحقق من معرفة ما إذا تم رفع دعوى ضد مانح و / أو ممنوحي الإمتياز :

ما الهدف من ذلك؟ إن كان الأمر كذلك فبالتأكيد سوف تستنجع شيئًا منه. لقد أظهرت التجارب أن بعض أصحاب الإمتياز لديهم مشاكل مع دائنيهم أو حتى أسوأ من ذلك مع ممنوحي الامتياز. لماذا ا ؟ أيضًا ، لم يكن بعض ممنوحي الإمتياز قادرين على سداد ديونهم وكان لديهم دائنون دائما ما يُطالبونهم بالسداد. فمن يقول صعوبة في السداد يقول قلة الدخل …

* تحقق من العقود المراد توقيعها :

يُعد تكليف محام متخصص في قانون الأعمال وعلى دراية بالامتيازات بتحليل إتفاقية الإمتياز أمرًا ضروريًا. اتفاقيات الامتياز معقدة ويصعب فهمها على الشخص العادي. ستوضح تفسيرات المحامي المختص ممنوح الإمتياز المستقبلي النطاق الحقيقي للإلتزامات التي يتعهد بها. من بين أمور أخرى، تجنّب الإمتيازات حيث يعلن مانحها أن حركة الإمتياز تنتمي إليه، لأنه في حالة إعادة البيع، ستعود المكاسب إليه. والأسوء من ذلك، إذا كان لمانح الإمتياز حق الرفض، فسيكون قادرًا على ممارسته بنفس السعر، ناقصًا قيمة الشهرة. وبالتالي يجب أيضًا التحقق من عقد إيجار الموقع.

* الموقع:

إذا كان المطعم قيد التشغيل بالفعل، فأنت تعلم مردوديّته الحالية. ولكن إذا كان مطعمًا غير موجود، فابحث عن موقع جيّد! إذ يُعد إختيار موقع مطعم جديد أمرًا إستراتيجيًا. سيكون هذا حاسما بين إثرائك وإفقارك. غالبًا ما يقدم صاحب الامتياز للمرشح موقعًا حدده فريقه على أنه موقع مفيد لإنشاء امتياز جديد. قوموا بواجباتكم. يكون إعداد دراسة معمّقة للسوق أمرًا ضروريًا من أجل الفهم الكامل لمعايير المشروع. ما هي المنافسة، العملاء؟ ما هو التقسيم؟ كم ستكون تكاليف التطوير؟ يمكن لدراسة السوق، التي يقوم بها متخصصون أكفاء مستقلون عن مانح الامتياز، أن تُجنّب العديد من المشكلات اللاحقة. إنه ليس “تأمين نجاح”، لكنه تعزيز لفرصك في النجاح.

أخيرًا، في حالة شراء إمتياز حالي، هل سيستفيد مانح الإمتياز من هذا التحويل ليجعلك تدفع رسوم نقل لتقليل منطقتك الحصرية أو لتوقيع عقد إمتياز جديد؟ من الأفضل معرفة ذلك في أسرع وقت ممكن  كما يجب على مانح الإمتياز أيضًا الموافقة على التحويل.

من حيث شراء مطعم إمتياز، تكون الوقاية أفضل بكثير!